Flag

An official website of the United States government

جولة جديدة من مجموعات العمل بين الولايات المتحدة ومجلس التعاون لدول الخليج العربي بشأن الدفاع الجوي والصاروخي
2 MINUTE READ
فبراير 15, 2023

وزارة الدفاع الأمريكية
14 فبراير 2023

تعزى القراءة التالية للمتحدث باسم البنتاغون المقدم فيل فانتورا:

اجتمع كبار مسؤولي الولايات المتحدة والدول الأعضاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربي ضمن أحدث جولة من مجموعات العمل بين الولايات المتحدة ومجلس التعاون بشأن الدفاع الجوي والصاروخي والأمن البحري المتكامل في الرياض في المملكة العربية السعودية يوم 13 فبراير 2023. وبنى الاجتماع على التقدم المحرز في مجموعات العمل التي اجتمعت بتاريخ 9 مارس 2022 والتي طورت الولايات المتحدة والدول الأعضاء في مجلس التعاون في خلالها رؤية مشتركة لردع أكثر التهديدات الجوية والصاروخية والبحرية إلحاحا بالنسبة إلى الأمن والاستقرار الإقليميين.

وأعادت الولايات المتحدة والدول الأعضاء في مجلس التعاون التأكيد على الشراكة طويلة الأمد بينها، كما شددت على التزامها المشترك بالمساهمة في مقاربة جماعية للأمن والاستقرار الإقليميين ضمن إطار عمل الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والدول الأعضاء في مجلس التعاون. وناقش كبار المسؤولين التهديدات الملحة والمشتركة في هذه المرحلة، والتي لا تحترم الحدود الدولية وتتطلب مقاربة متكاملة لقدراتنا الدفاعية الجوية والأمنية البحرية.

واستعرضت الدول الأعضاء في مجلس التعاون الجهود التي يبذلها المجلس لتعزيز التعاون الدفاعي بالتزامن مع تلك التي تبذلها الولايات المتحدة، مما أدى إلى تبادل فعلي حدد حلولا متعددة الأطراف لتعزيز المصالح المشتركة.

وأشار المشاركون إلى الاهتمام المشترك بتحسين الاستقرار الإقليمي من خلال تعزيز الأمن المشترك والقضاء على الفجوات القائمة والتي تستغلها الجهات الفاعلة التابعة أو غير التابعة لدول. كما أعربوا عن عزمهم إدماج أنشطة وعمليات واستثمارات ثنائية ضمن مقاربة إقليمية متعددة الأطراف، للتمكن من بناء بنية أكثر تشابكا لتعزيز الدفاع الجماعي في الخليج.

ورحبت الولايات المتحدة والدول الأعضاء في مجلس التعاون بفرص مواصلة العمل معا لتعزيز الردع المتكامل في المنطقة، وذلك بالبناء على مجموعات العمل التي انعقدت في مارس 2022. ومن الأهمية بمكان منع إيران من تعريض المنطقة للخطر من خلال نشرها للأسلحة النووية واستخدامها المباشر للصواريخ الباليستية المتقدمة والأسلحة البحرية والطائرات بدون طيار، وذلك بالنظر إلى التهديد الواضح لهذه الإجراءات على الأمن والاستقرار الإقليميين. واتفقت الولايات المتحدة والدول الأعضاء في مجلس التعاون على الأهداف المشتركة المتمثلة في تحسين الإنذار المبكر الجماعي وتبسيط التنسيق ضد التهديدات المشتركة والبناء نحو التكامل الإقليمي.

وأكدت الولايات المتحدة والدول الأعضاء في مجلس التعاون على أهمية مواصلة عقد اجتماعات منتظمة لمجموعات العمل لمناقشة الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل والأمن البحري وأشارت إلى أنها ستستكشف إمكانية توسيع المشاركة.